القوة القاهرة وأثرها على التعاقدات

هدفت الدراسة إلى بيان نظرية القوة القاهرة وأثرها على التعاملات والعقود في ضوء جائحة فيروس كورونا المستجد. مع بيان موقف الفقه الإسلامي منها في ظل النظريات الفقهية المشابهة لها كالمتعلقة بفقه الجوائح والأعذار وما شابه ذلك. بالإضافة إلى بيان نظرية القوة القاهرة والنظريات المشابهة لها في النظام القانوني والقضائي.

وأظهرت نتائج الدراسة أن لنظرية القوة القاهرة وجود في أغلب القوانين والتشريعات العالمية والعربية والدولية. كما أن هناك فراغاً تشريعيا كبيرا يتعلق بهذه النظرية، وأنه يترتب على تحققها مجموعة من الآثار القانونية على الالتزام التعاقدي لمختلف العقود، كما أن هناك الكثير من صفات وشروط القوة القاهرة المتحققة في فيروس كورونا المستجد.

وفي ضوء نتائج الدراسة قدمت توصيات بمزيد من الدراسة حول آثار فيروس كورونا المستجد وتقييم النتائج المترتبة عليه باستمرار. لمعرفة مدى تحقق نظرية القوة القاهرة فيه أو انتقائها عنه، مع قيام الدول بوضع تشريعات لمعالجة آثار القوة القاهرة أو الظرف الطاري على العقود والمعاملات المالية الأخرى.

القوة-القاهرة-مؤتمن-للدراسات-والاستشارات

للتحميل :

من هنا التحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × خمسة =